البوابة العربية للمكتبات والمعلومات

المؤتمر العلمي الثالث

"الهواتف الذكية كمنصات للوصول إلى المعلومات : التغييرات، التحديات، والتطبيقات"

القاهرة، مصر

7-8 أبريل 2018

 

حول المؤتمر

شكلت الهواتف المحمولة منذ اختراعها جزءا مهما من حياة الانسان، فأصبح لا غنى عنه في حياة الشعوب، وقد كانت في بدايتها وسيلة متنقلة للاتصال بين الأفراد، قبل أن تتطور وتصبح وسيلة لنقل المعلومات والوصول إليها. تشير احصائيات الاتحاد الدولي للاتصالات ITUلقياس مؤشرات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات إلى حقائق وأرقام مذهلة حول انتشار استخدام أجهزة الهواتف المحمولة في دول العالم.

على المستوى العالمي، تطورت أعداد مشتركي الهواتف المحمولة من 2 مليار و205 مليون مشترك في 2005 إلى 7 مليار و277 مليون مشترك في 2016، وعلى صعيد مستخدمي الانترنت المحمول، فقد زاد العدد من 268 مليون مشترك في 2007 إلى 3 مليار و654 مليون مشترك في 2016. ومن الأرقام المثيرة كان انخفاض أعداد مشتركي الهواتف الأرضية من مليار و243 مليون في 2005 إلى مليار و13 مليون في 2016 أي بواقع 230 مليون مشترك تقريبا.

وعلى صعيد الدول العربية، فزاد عدد مستخدمو الهواتف المحمولة من 84 مليون مشترك سنة 2005 إلى 426 مليون مشترك في 2016 منهم 185 مليون متصل بالإنترنت عبر الهاتف المحمول في نفس السنة بعد أن كان 18 مليون مشترك في 2010.

ولم يكن التطور الذي نتحدث عنه في الجانب المادي المتعلق بالأجهزة وخطوط الهواتف فقط، بل صاحبه ثورة حقيقة في الجانب البرمجي، حيث نجد في المتاجر الثلاثة الرئيسية ما يزيد عن 4 مليون تطبيق، منها 2 مليون و200 الف في متجر جوجل، وحوالي 670 الف في متجر ويندوز، و2 مليون في متجر أبل.

أتاحت الهواتف المحمولة فرص جديدة وآليات مغايرة للبحث وإتاحة المعلومات، أدي دمج العديد من التقنيات في هذه الهواتف الي طفرة في وسائط البحث وإتاحة المعلومات، كما أسهمت سماتها من حيث الحجم والسرعة والكفاءة في العمل في ازاحتها لعرش الحواسب كمنصات للوصول للمعلومات.

إحتلت الهواتف المحمولة نصيب الأسد من الاهتمام في الجانب البرمجي من قبل المطورين والشركات العاملة في تقنيات المعلومات، وصار التنافس محموما علي تطوير طبيقات جديدة اعتمادا علي السمات الثورية للهواتف المحمولة، فأصبحت متاجر تطبيقات هذه الهواتف تضم ملايين التطبيقات التي  تشمل جميع مناحي الحياة العامة وكافة المجالات والتخصصات العلمية، وبالطبع المكتبات لم تكن بعيدة المنال عن تلك الثورة التي أحدثتها الهواتف الذكية في المجتمع ككل، حيث بدأت المكتبات والمؤسسات والشركات المتخصصة منذ سنوات في تطوير تطبيقات لمساعدة المكتبات على تقديم خدماتها عبر الهواتف الذكية، فضلا عن تطوير تطبيقات لتقديم الخدمات الموجودة بالفعل ولكن في بيئة الهواتف الذكية مثل الخدمات المرجعية والبحث في الفهارس وغيرها من الخدمات التي تقدمها المكتبات.

في ظل التطور الهائل الذي أحدثته تكنولوجيا الهواتف الذكية في المجتمع بشكل عام، تحتم علينا العمل على دراسة هذه التقنية من ناحية التغير في مجتمع المعلومات إزاء هذه الظاهرة، ماهي المستجدات التي طرأت علي مجتمع المعلومات نتيجة لانتشار وتطور الهواتف المحمولة، وما أثر تلك التقنيات في المكتبات وخدماتها، وفي المجتمع بشكل عام، وهو الامر الذي دفعنا إلى اختياره كموضوع للمؤتمر العلمي الثالث للبوابة العربية للمكتبات والمعلومات.

 

أهداف المؤتمر

  1. دراسة أثر الهواتف الذكية علي أنماط الوصول للمعلومات ونماذج نظم استرجاع المعلومات.
  2. دراسة التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية لإنتشار الهواتف الذكية في المجتمع.
  3. دراسة التطبيقات الفعلية للهواتف الذكية والاستفادة منها في خدمات المكتبات ومؤسسات المعلومات ودور الأرشيف والمتاحف..
  4. التعرف على كيفية الاستفادة من تطبيقات الهواتف الذكية في المجالات العلمية والتعليمية والثقافية.

تابعنا