فهارس المكتبات المصرية والعربية بين واقع تطبيق نظام MARC21 وتحديات التحول إلى النموذج المعياري BIBFRAME / رحاب يسري

فهارس المكتبات المصرية والعربية بين واقع تطبيق نظام MARC21  وتحديات التحول إلى النموذج المعياري BIBFRAME

رحاب يسري محمد

أخصائي ضبط الجودة والإعتماد

مشروع المكتبة الرقمية، جامعة بني سويف

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

يهدف هذا البحث إلى الكشف عن إمكانية تطبيق الإطار الببليوجرافي في مجتمع المكتبات مع الأخذ بعين الإعتبار إن مجتمع المكتبات فى البيئة العربية بحاجة إلى قالب جديد للوصف الببليوجرافي بدلاً من إستخدام صيغة مارك 21 ويجب أن تتمتع الصيغة الجديدة بالمرونة وتكاملها مع المصادر الأخرى في بيئة الويب.

وقد أشارت دراسة مكتبة الكونجرس لوصف المصادر وإتاحتها فصيغة مارك 21 وما تضمنه من حقول نصية ثابتة  فهي مقيدة وتتسم بالمحدودية ولا تتمتع بالمرونة التى تتيح لها الفرصة للتكامل والاندماج مع محركات البحث المختلفة والمتاحة على بيئة الويب.

لذا من الضرورى قيام مجتمع المكتبات البحث عن نموذج معياري جديد لوصف وإدارة أوعية المعلومات المختلفة شكلاً وموضوعاً بين بيئة المكتبات وبيئة الويب وما تملكه من مصادر معلوماتية متنوعة. هذا الأمر من شأنه أن يخلق مجتمع المكتبات فرص للتكامل مع بيئة الويب لإدارة مصادرها المعلوماتية من خلال تطوير وتوظيف صيغ لوصف مصادرها من أوعية المعلومات المختلفة على ان يكون من سماتها الأساسية المرونة، فالإطار الببليوجرافي BIBFRAME هو النموذج الأفضل في استخدامة لوصف وإدارة مصادر المعلومات في بيئة المكتبات حيث يعتمد على بناء علاقات بين التسجيلات الببليوجرافية وأدوات البحث المختلفة المتاحة على شبكة الويب كمحركات للبحث.

وتشير الدراسة إلى إمكانية إتخدام النموذج المعياري BIBFRAMEفي مجتمع المكتبات المصرية والعربية وذلك من خلال البيانات الرابطة والتسجيلات الببليوجرافية من خلال التكامل المعلوماتي بين قاعدة بيانات الفهارس الببليوجرافية وقواعد البيانات المتنوعة على الويب والتي تتيح للمستفيدين بعد ذلك الوصول المباشر والسريع للمصادر المعلوماتية بأسرع وقت وبأقل جهد.

 

Google AdSense