الانتقال من صيغة مارك 21 إلى صيغة الإطار الببليوجرافي BIBFRAME في المكتبات المصرية: دراسة الواقع وتحديات المستقبل / د. يارة ماهر محمد قناوي

الانتقال من صيغة مارك21 إلي صيغة الاطار البيلبوجرافي BIBFRAME في المكتبات المصرية : دراسة الواقع وتحديات المستقبل

يارة ماهر محمد قناوي

مدرس – المكتبات والمعلومات

جامعة المنيا، مصر

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

مقدمة :-

صيغة مارك هي المعيار المقروء آليا والمستخدمة حاليا من قبل مجتمع المكتبات ، تم أنشاؤها في منتصف التسعينيات من القرن الماضي ، وتم استخدامه لما يقرب من خمسين عاما ويستخدم هذا المعيار لتسجيل وتبادل البيانات الببليوجرافية ، وعلي الرغم من أن صيغة مارك قد خدمت مجتمع المكتبات بشكل رائع لما يقرب من نصف القرن إلا أنه مع تقدم تكنولوجيا المعلومات تركت مجتمع المكتبات معزولا ، ومن هنا بدأ ظهور مبادرة الإطار الببليوجرافي  BIBFRAMEكمبادرة من مكتبة الكونجرس في 2011 للانتقال من بيئة مبينة علي صيغة مارك إلي إطار يقوم بالمعالجة اللامركزية للبيانات مع وصلات ربط إلي بيانات تحل محل شرائط البيانات في صيغة مارك

وتتناول هذه الورقة عدة محاور أهمها ما يلي :-

· التعرف علي واقع تطبيق مارك 21 في المكتبات المصرية .

· عرض تجارب المكتبات المصرية و العربية في التهجير والتحويل إلي التسجيلات الجديدة ، والتأكد من أن النظام الالي قادر علي استيعاب التغييرات الجديدة مع شرح خطوات التدريب والتنفيذ

· التعرف علي دوافع إستخدام الإطار  الببليوجرافي BIBFRAMEفي المكتبات المصرية

· تحديد المشكلات والعقبات التي واجهت المكتبات المصرية منذ تغيير مارك حتي التحول إلي الإطار الببليوجرافي BIBFRAMEوكيفية التغلب علي هذه المشكلات

· دراسة مدي إستعداد  المكتبات المصرية للإنتقال إلي بيئة الفهرسة الجديدة ، والتعرف علي الخطط المستقبلية في عملية الإنتقال ، والإجراءات التي إتخذتها المكتبات المصرية لإختيار الإطار الببليوجرافي BIBAFRAME

·  التعرف علي مدي رضاء المستفيدين عن مبادرة تطبيق الإطار الببليوجرافي BIBAFRAMEفي المكتبات المصرية 

 

Google AdSense